نسور السريان

شخصيات من تاريخ الأدب السرياني (193)_ يوحنا ابن شوشان 1072م :

المشرف: أبو الياس

الشماس أفرام متو
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 1264
اشترك في: الجمعة أكتوبر 28, 2016 9:37 am

شخصيات من تاريخ الأدب السرياني (193)_ يوحنا ابن شوشان 1072م :

مشاركة غير مقروءة بواسطة الشماس أفرام متو » الأحد نوفمبر 19, 2017 7:20 pm

هو يشوع الكاتب ولد في ملطية وتروض في العلوم اللغوية والدينية والفلسفية وتنسك في بعض الأديار وتتلمذ للبطريرك يوحنا التاسع, وذهب له في التقوى صيت بعيد وقبض على أزمة البلاغة . وسيم بطريركا ً لأنطاكية في آمد عام 1058م وسمي يوحنا, وهو العاشر بهذا الأسم بعد تنصيب أثناسيوس الخامس ثم أعتزل ثم أعيد بعد وفاة ندّه سنة 1063م فأحسن التدبير ورسم سبعة عشر مطرانا ً وأسقفا ً وتوفي في 6 تشرين الثاني عام 1072م .
وكان ممن حسن حظه وكثر ضبطه نسخ بيده كتبا ً كثيرة بديعة وجمع ميامر مار أفرام ومار أسحق في مجلدة ضخمة ولم تتم. وأجاد في تبويب ميامر مار أسحق وتقسيمها وضبطها وشرحها على جهة التعليق وأنشأ مقالة نقض فيها مذهب الملكيين بعد أن أفتتحها بدستور الإيمان خمس صفحات ورسالة جدلية ضافية أنفذها إلى جاثليق الأرمن في ذميم العادات التي سرت في الشعب الأرمني خلافا ً للعُرف الكنسي ومجادلة لكريكور الثاني جاثليق الأرمن (1065_1069م وعزل ثم أعيد) وليتورجية مطلعها : يا ينبوع المحبة ومَعين الصلاح, وقيل أنه وضع أنافورة ثانية لكننا لم نقف عليها. وطقسا ً مختصرا ً للعماد يستعمل عند مباغتة المنية للطفل, يقع في عشر صفحات وسبع حسايات للأحد السابق الميلاد ومساء عيد مار سويريوس وصباحه, وورد أسمه معلقا ً آخر الحساية الثانية, وصباح الأربعاء الأولى من الصيام وجمعة الأسبوعين الرابع والخامس منه وهما لزمان الآفات وأحتباس الغيوث, والقومة الأولى من أحد السعانين ودبج أشعارا ً بليغة لطيفة منها أربع قصائد بالوزنين السباعي والخماسي في نكبة ملطية عام 1058م وتنسب إليه بحسب رواية المطران سرجيس الحاحي (سنة 1483م) قصيدة من مُحكَم الشعر في مديح القديس يعقوب السروجي بدؤها : يسوع يا نورا ً أبهج ضياؤه الأقطار بأسرها. تقع في أربع صفحات كبيرة وكتب رسائل قاوم في بعضها نِدّه وألف عظات ومقالات شتى وكلها مفقودة وكذلك قوانينه الأربعة والعشرون ولم يحفظ منها سوى واحدا ً في فرض صلاة الليل على القسوس والشمامسة وجوبا ً وله رسالة عربية مجمعية إلى خرستودولس (عبد المسيح) بطريرك الأقباط وردّ على من غمز عادة السريان بأستعمالهم الملح والخمير وشيء من الزيت في خبز القربان.

المرجع : كتاب اللؤلؤ المنثور ص367_369_ البطريرك مار افرام الأول برصوم.
بقلم : الشماس أفرام متو.

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى عظماء السريان”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: Google [Bot] وزائر واحد