صفحة 1 من 1

( البطريرك مار إغناطيوس أفرام برصوم الأول 1887-1957 )

مرسل: السبت فبراير 03, 2018 6:29 pm
بواسطة ابن السريان
معلّم والتلامذة ( 89 ) ...

- ( البطريرك مار إغناطيوس أفرام برصوم الأول 1887-1957 ) ،
صورة

أصدقائي الأعزّاء من متابعي رجالات التنوير السرياني القومي في القرن العشرين مرحباً بكم .

أحبّائي ... أن نتعرّض في ترجمة جانب من جوانب أحد أساطين الثقافة السريانية في القرن العشرين ، في الحقيقة لَهيَ متعة كبيرة وتعليمية لذيذة تستقرّ في نفوسنا ، ورياضة ذهنية تنويرية تُعلمنا أصول الإشتقاق للكلمات في علم الإتيمولوجيا في اللغات السامية وما يعادلها في اللغات الهندوأوروبية .

نعم ، إننا نتحدّث عن تلك الشخصيّة المِحوَرية التي سنحاول أن نسلّط بصيصاً من الضوء على آثارها اللغوية ، وعن إكتشافها للدُرر واللآلئ المنثورة التي جمعتها ونثرتها على صفحات التاريخ وبقيت بصمات خالدة لا تُمحى ... ونقصد في قولنا وتعريفنا لهذا الكوكب الساطع على جميع الأجيال السريانية ... ، ألا وهو البطريرك العلاّمة نجم حلقتنا مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم .

أصدقائي ... جاء في إحدى مؤلّفات عالمنا الجليل في مقدمة كتابه ( الألفاظ السريانية في المعاجم العربية ) الجزء الثاني من طبعة 1984 ، جاء وأكّد البطريرك أفرام مُعرّفاً في بداية تلك المقدمة بشكل جازم وبما لا يقبل الشك وكالتالي :

- ( وهذه الأمة السريانية التي كان صدور علمائها مضطلعون باللغة اليونانية والعلوم الفلسفية والطبيعية على أصنافها) .

أعزّائي ...نجد هنا ما مدى إصرار البطريرك أفرام على الإسم ( السرياني ) ، وبحيث يعطي الأمثلة الكثيرة من الكلمات القديمة الأصيلة والموجودة سابقاً والمستعملة في قواميس اللغة العربية ، ويُرجعها الى جذورها الأصلية حسب رأيه وما توصّل إليه . وبموجب دراساته المستفيضة في المُجلّدات الضخمة للعلماء الغربيين المُختصّين في اللغات السامية ، وكذلك أيضاً عُلماء اللغة العربية فيُصنّفها ( الكلمات ) من الجذور التالية :

- لفظة آثورية وبابلية وعبرية وآرامية وعربية وحبشية والكثير من المرات تتردد كلمة ( سريانية ) ... أو تعبير ( أحسبها سريانية ) ... ولكن الُملفت للنظر هو تعبير وترداد ( لفظة آثورية ) بحيث تتكرر بشكل كبير وأكثر من بقية مفردات اللغات السامية المذكورة في كِلا الكتابين !؟

لذلك يا قرّائي الكرام ، ننصحُ لكل من يريد البحث في جذور الكلمات العربية ، فسيجدها حتماً من السريانية في هذين الكتابين المذكورين آنفاً ( الجزء الأول والثاني ) ، وأيضاً هناك كتاب آخر ننصح بقرأته للبطريرك مار إغناطيوس يعقوب الثالث ( 1912-1980) ، وإسم الكتاب هو ( البراهين الحسيّة في تقارض السريانية والعربية ) طبع في سنة 1969.

أصدقائي ..ممكن أن تتفضلوا بالقراءة والتمعّن في الصفحات التي نسخناها كمثال من تأليف البطريرك أفرام الأول برصوم ، وشكراً لإهتمامكم .Sardanapal Asaad‎‏.