نسور السريان

قُمامة البشر ِ .. أمْ قمّة ُ العرب ِ ..!!.؟ شعر/ وديع القس

المشرف: مشرف

وديع القس
مشرف
مشرف
مشاركات: 9
اشترك في: الثلاثاء فبراير 21, 2017 10:10 pm

قُمامة البشر ِ .. أمْ قمّة ُ العرب ِ ..!!.؟ شعر/ وديع القس

مشاركة غير مقروءة بواسطة وديع القس » الثلاثاء إبريل 04, 2017 10:30 pm

قُمامة ُالبشرِ..؟ أمْ قمّة ُالعربِ .. ؟ شعر وديع القس

إنَّ القمامةَ زبلٌ ختمُهُ ردمَا
يبقى كريها ًوتحتَ الأرضِ مُرتَدِمَا

إنَّ القُمامة َ رمزُ العفْنِ والنّتَنِ
مهما تبدّلتِ الألوانُ والوشَِمَا

فكيفَ تنويْ جراثيما ً وتجتمِعُ
وكيفِ تستنبطُ الأفكارَ والقيمَا ..؟

يسوّقونَ كلاما ً فيْ منابرهمْ
وليسَ للأُذنِ صيوانا ًلِمَا خُتِمَا

لا خيرَ فيْ خدَمٍ ، باعوا كرامَتَهُمْ
وثمَّ يسمِعُنَا ، أقوالَ معتَصِمَا

ومنْ يريدُ بناءِ المجدِ في خَدَمٍ
فسوفَ يبقى طوالَ الدّهرِ مرتدِمَا ..؟

ومنْ يعاقرُ فكرَ النّورِ بالبِدَع ِ
يبقى دفينا ً معَ الأمواتِ مُلتَئِمَا..؟

ومَنْ يربّيْ ذِئاباً فيْ زريبتهِ
يبقى شريكاً لطعنِ البيتِ والغَنَمَا ..؟

ومَنْ يَبِعْ درّةَ الأوطانِ للعجمِ
يبقى خئوناً وللأغرابِ كالقَزِمَا ..؟

كيف المنامُ وجفنِ العينِ ينسدِلُ
والياسمينُ تناديْ العارَ والوصمَا ..؟

كيفَ القلوبُ بصدرِ العُرْبِ تبتهِجُ
وفي الشّآمِ بلايا الموتِ والهدَمَا..؟

تغيّرَ الوضعُ فوقَ الأرضِ يا بشرُ
والجاهلونَ تولّوا سلّمَ القممَا

تدمّرَ الوطنُ ، في فكرِ مُغتَرِبٍ
وحوّلوهُ إلى أكوام ِ مُرتجَمَا

تهجّرَ الشّعبُ منْ فكرٍ بهِ ضللٌ
والقائِدونَ لهُ ، أفكارهمْ عدمَا

زلزالُ حقدٍ من الأغرابِ تجتمعُ
ويحرقونَ تراثا ً كلّهُ علُمَا

قلبُ الغريبِ دنيءٌ في صداقتهِ
لا يعرفُ الصِّدقَ والأخلاقَ والشّيمَا

وتتركونَ لهُ السّاحاتَ مبتهِجا ً
منهُ الخرابُ ومنكمْ صوتَ ملتَجِمَا

منْ لمْ يكنْ بسليلِ الأصلِ والنّسبِ
لا تأمنوهُ على مال ٍ ولا حَرَمَا ..؟

ومّنْ تقاوى على طفلٍ وإمرأة ٍ
فليعلمُ الناسَ إنَّ اللهَ منتقِمَا..؟

منْ جرّدَ السّهم َ غدراً ظهرَ صاحبهِ
فليعلمُ الغدرُ إنَّ الأصلَ من لَؤُمَا..؟

وناكرُ الحسنِ مكروهٌ صداقتهُ
وسوفَ يبقى طوالَ العمرِ للذِّمَمَا

يثرثرونَ على الأخلاقِ بالخطبِ
وهمْ بعيدونَ بعدَ الأرضِ للنّجمَا

والصِّدقُ يبقى برغمِ الكذبِ والفتَنِ
والعدلُ آتٍ برغمِ الويلِ والظُلمَا

والعزُّ لا ينثنيْ بالسِّيفِ والغصبِ
والحقُّ لا ينتهيْ من غاشمٍ نقمَا

والحيُّ لا يرتضيْ أفكارَ منعدِمٍ
والنّورُ لا يختفيْ من غيمة ٍ عتِمَا

يا جاهلاً ثورةُ الأحرارِ تعتِقُهُ
لا أنْ تكبِّلَ فيهِ العقلَ والقيمَا..!

يا جاهلاً ثورةُ الأعتامِ قدْ دُفِنَتْ
منذُ الولادةِ كانتْ ذلَّ مُنعَدِمَا

ومّنْ يؤمِّنُ ثعبانا ً بمنزلهِ
فهوَ الشّريكُ بقتلِ الأمِّ والفطِمَا..؟

ومنْ يسابقُ غزلانا ً بسلحفة ٍ
يجبْ عليهِ قياسَ السّبقِ بالرّقمَا ..؟

ومنْ يصارعُ حيتانا ً بضفدعةٍ
كمنْ يريدُ صعودَ الشّمسِ بالقدمَا..؟

فكيفَ من ثورةٍ والجهلُ يحكمُهَا
والسّيفُ مرتزقٌ ، والعلمُ ملتجِمَا..؟

فلا تلوموا غريبا ً في نجاستهِ
إنْ كنتمُ الخائنَ المعهودِ للعلمَا

الأرضُ والعرضُ إكرامٌ مسيّجةٌ
منذُ الولادةِ حتى آخرَ الختمَا

إلاّ العروبة َلا تدريْ متى وُلِدَتْ
فهيَ الهجينُ بدمٍّ غيرِ محترَمَا..!

فكرُ النّبيلِ كفيضِ النّبعِ مندفِقٌ
لا ينثنيْ بعقولِ الجّهلِ والصّنمَا

الحرُّ فيضٌ منَ الإكرامِ منبعهُ
منْ طينةِ الأصلِ يعطيْ العزَّ والكرمَا

والأصلُ يبقى بنورِ الشّمسِ مؤتَلِقَا ً
معَ الولادةِ حتّى آخرَ القسَمَا

إلاّ العروبة َ لا أصلٌ ولا خلقَا
مثلُ الخنافسِ تحتَ الدّوسِ بالقدمَا

يثرثرونَ بأقوالٍ مُعظّمة ٍ
معَ الفخامةِ بالقاعاتِ والرّسمَا

وجلُّ أقوالِهمْ أصواتُ زوبعة ٍ
تلوّثُ الطّقسَ ،والأمطارُ في عقمَا

يقدّمونَ حلولاً فيْ منابرِهمْ
والحلُّ مُرتهن ٌ في قاعةٍ يتمَا

قانونُ أعرابنا نكساتُ هاربة ٍ
فلا مكانَ لهمْ بالحكم ِ والحكمَا

وفكرهمْ بدنيءِ الجسمِ مُرتهنٌ
ترتقيْ فوقهُ الجرذانَ والقدمَا

كرامةُ العُرْبِ في عوراتهمْ بقيتْ
ولا مكانَ لهمْ بالعزِّ والكرمَا

ويزحفونَ معَ الدّيدانِ حالمةً
والنّاسُ تعلوْ إلى الأقمارِ والنّجمَا

لا يندمُ المرءُ من فكرٍ بهِ قيم ٍ
مهما توجّعَ أو طالهُ الألمَا

لا يخجلُ المرءُ من فعلٍ بهِ شيَم ٍ
وإنْ تصبّرَ فوقَ الجّرحِ والسّقَمَا

حبُّ العلاليْ طريقٌ جلّهُ تعَبٌ
والعاشقونَ لهُ ، لا يحسَِبوا سئِمَا

وفي الضمائرِ تحيا بذرةَ الفِكَرِ
منَذ الطّفولةِ حتّى دفّةِ الهَرِمَا

كرسيُّنَا فارغُ التّمثيلِ بينكمُ
كرسيُّ أمجادِنَا لا يعرفُ النّدمَا..!

هلّلْ فيا وطنيْ : للذّلِ مُحتَقِرَا ً
والعارُ يبقى بوجهِ العُرْبِ مُرتَسِمَا

فخرا ً لأصلكَ يا سوريُّ مُنعزِلا ً
عنِ القُمامة ِ والأذلالِ والخدمَا

فخرٌ لسوريّةِ الأمجادِ أن تَقِفُ
بعيدةً عنْ زبالات ٍ من الهزَمَا

كفى نباحا ً فيا أعرابُ مسخرة ً
كونوا كما كُنتمُ الطّرشانُ والبكمَا

وهكذا عُرِفَتْ فيكمْ أصالَتَكُمْ
خيرُ الكلامِ بكمْ ، أنْ ترجِعُوا بُهُمَا..!!

وديع القس

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى الكاتب والشاعر السرياني وديع القس”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد