نسور السريان

وصليبهُ .. صارَ مجدا ً وحياة ..!!.؟

المشرف: مشرف

وديع القس
مشرف
مشرف
مشاركات: 9
اشترك في: الثلاثاء فبراير 21, 2017 10:10 pm

وصليبهُ .. صارَ مجدا ً وحياة ..!!.؟

مشاركة غير مقروءة بواسطة وديع القس » الخميس إبريل 13, 2017 4:34 pm



وصليبهُ .. صارَ مجدا ًوحياة ..!!.؟ شعر/ وديع القس

تواضعَ اللهُ للإنسانِ مُقتَرِبَا
فيْ هيئةِ الجّسدِ ، ينموْ وينتصِبَا

منَ الأعاليْ بروحِ اللهِ مُلتهِبَا
وفيْ الولادةِ بانَ السرَّ والعجَبَا

نرى النّبوءاتَ َقدْ حلّتْ على جسد ٍ
يطهّرُ الإنسَ منْ كفر ٍ ومن سَغَبَا

نبوءةُ العهدِ قد صارتْ بمعلنة ٍ
سرُّ التجسّدِ بالميلادِ والصَلبَا

شخصٌ تجسّدَ بالإنسانِ معجزةً
شخصٌ بذاتهِ ينأى وهوَ مُقترِبَا

يأتيْ إلى الأرضِ موهوبا ً بنعمتهِ
ونعمةُ الحبِّ قربانا ً لما وَهَبَا

وقالها: الشيخُ سمعانَ ...بشيبته ِ
أطْلِقْ سراحيْ لقدْ أخطأتُ والصَوَبَا

سكبتَ مجدكَ فيْ الإنسانِ موهبة ً
بالرّوحِ تنموْ وتسموْ دونمَا تعبَا

وصية ً زلزلتْ أركان َ عالمنَا
عوالمُ القتلِ والأحقادِ والكذبَا

أِحْبِبْ قريبكَ مثلَ النّفسِ والجّسد ِ
وثمَّ تصبحُ .. للأقداسِ مُنتسِبَا.!!

بالرّوحِ قدْ زُرِعَتْ ، بالدمِّ قدْ سُقِيَتْ
بالحبِّ قدْ زُهِرَتْ ، بالقلبِ مُلتهِبَا

يا واهبَ الحبِّ كمْ كانتْ مشيئتكَ
علمُ الحياةِ لمنْ لا يعرفُ الأدبَا .؟

ذبيحةُ الحبِّ عنْ أخطائِنَا بُذِلَتْ
أنتَ البريءُ ونحنُ الخاطىءُ الجَرِبَا

وهبتَ روحكَ قربانا ً لراحتِنَا
ومنْ جراحكَ صارَ المرُّ بالطيبَا

يا واهبَ الحقِّ والأرواحُ تعبدهُ
أنتَ الحقوقُ وأنتَ العدلُ والنّجبَا

ممالكُ الأرضِ تفنى مثلَ صاحبِهَا
وأنتَ فيْ ملككَ صبحٌ بلا غَرَبَا

أقستْ عليكَ خطايانا وتحمِلُهَا
حِملاً ثقيلا ً معَ الآلامِ والنّوبَا

تحمّلَ الإثمَ عنّا في براءتهِ
إكليلُ شوكٍ وبالأسواطِ مُنضرَبَا

وتاجُ شوكه ِ يرثيهُ في وجَع ٍ
وصارَ عزّا ً وبالإخلاصِ قدْ عذبَا

دماؤهُ .. نَبَعَتْ ماءَ الحياةِ هِبَا ً
وفيْ العظامِ بقتْ أوتارهُ نصبَا

وجربوهُ بذاتِ الجرمِ والضّللِ
وسمّروهُ معَ الآثامِ بالخشبَا

ويشربُ المرَّ كالإنسانِ فيْ جسد ٍ
وثمَّ يغدوْ... بنومٍ هانىءٍ هِيَبَا

عارُ الصّليبِ معَ الإجرامِ ديدنهُ
فقدَّستْهُ .. دماءَ الطّهرِ ما صَلَبَا

إنَّ التواضعَ رغمَ القهرِ مسلكهُ
يسامحُ الندَّ غفرانا ً بلا غضبَا

نورُ القلوبِ بهِ ، حلّتْ على هَدَف ٍ
نورُ الطّريقُ لمنْ لايعرفُ الدّربَا

لكنّهُ بجميلِ الخلقِ مُرتبط ٌ
معَ الإلهِ وبالأمجاد ِمُصطَحِبَا

ربّاهُ في صلبكَ المعهودِ للحِقَبَا
حرّرتنا منْ قيودِ الذلِّ والكرَبَا

حوّلتَ من خشبِ الصّلبانِ مزرعةً
منها الحياةُ ومنها الصّدقُ والطّيبَا

خافوا عليكَ بداعيْ الخوفِ والوجلِ
وأنكروكَ قُبيلَ الدّيكِ أنْ.. يهِبَا

من خوضِ معركة ٍ تبقى وحيدا ً بها
ونصرةُ الكونِ فيْ لقياكَ تنسحبَا

أنتَ المليكُ وفيْ التّعبيرِ يتّضعُ
وراكباً إبنِ أتّان ٍ ...بلا لجَبَا

سرُّ الحياةِ تجلّى في وساطتهِ
بينَ الإلهِ وبينَ الإنسِ يقترِبَا

سددتَ عنّا ديونَ الموتِ فيْ ألم ٍ
مصالحاً آدمُ الوحشيِّ مُقترِبَا

حطّمتَ إبليسَ والصّلبانُ تسحقهُ
رغمَ الدّهاءِ فكنتَ النورَ والغلبَا

ربُّ السّماءِ يقودُ الحربَ معركةً
بينَ الشّريرِ وبينَ الصّادقُ الصَوَبَا

غرستَ مملكةً ، بالحبِّ تزدهرُ
ثمارُها من كلامِ الرّوحِ مُكتسبَا

وصارتِ النّفسُ تعلوْ فوقَ محنتِها
نحوَ الحنينِ إلى لُقياكَ مُنجذِبَا

تحرّرتْ منْ أنينِ القهرِ ترتفعُ
نحوَ السماءِ وزالَ الضّيقُ والكربَا

وأنتَ وحدكَ تحريرٌ ومُنعتَقا
وأنتَ وحدكَ تيجانهُ ذَهَبَا

وأنتَ وحدكَ فيضٌ من مواهبهِ
فاضتْ ينابيعَ حبٍّ دونما عطبَا

مسحتَنَا بدهونِ الرّوحِ وادعة ً
فرزتنا لحسابِ الملكِ والنّسبَا

جراحهُ أشفتْ الأسقامَ والألمَ
وفيْ القيامةِ صارَ الموتُ مُنغلَبَا

وهو البريءُ ومن أخطائِنَا الوجعُ
وهوَ القديرُ على شقِّ السَّمَا دُرُبَا

عندَ الصّليبِ تبانتْ روحنَا فرقَا
إمّا جحيما ً وإمّا جنّةٌ عذِبَا

وصرتَ في عرفِنَا برّا ً تزيّنهُ
وصيّةُ الحبِّ بعدَ الصُلبِ لمْ تخِبَا

إنجيلهُ عصمٌ ، والحكمُ في كَرَم ٍ
وصيةٌ قطعتْ بالحبِّ ما حُجِبَا

صارَ الطّريق َ وصارَ الحقَّ والقيمَ
صارَ الحياة َ وصارَ العون َوالأرَبَا

خطفتَ عنَّا وصايا الموتِ مُنقِذُنَا
منْ قوّةِ الشرِّ سحقا ً فوقهَا رهبَا

رفعتَنَا عنْ ترابِ الأرضِ تجمعُنَا
روحُ المحبّةِ بالإخلاصِ والرّغِبَا

غرستَ أثمارَ حبٍّ دونهُ الأزلُ
مُسيّجٌ بصخورِ المجدِ و هِيَبَا

فتحتَ بابَ السّما ، والقلبُ ينطلِقُ
ونحوَ حضنكَ تكريماً ومُرتَحَبَا

خلّصتنَا من عميقِ الجبِّ نرتفعُ
إلى الأعاليْ معَ الأقداسِ تصطحِبَا

عريسُ أفراحنَا فيْ كلِّ مرحلة ٍ
منذُ الولادةِ حتّى عمرُنا يشِبَا

وفيْ الوصيّةِ أنغامٌ وننشِدُهَا
ولحنُ أوتارهَا بالطّاعةِ الهيَبَا

وطاعكَ البحرُ والأمواجُ تنسدلُ
منْ خوفِ ناظرِهَا تخبو وترتعبَا

وتحرقُ الإثمَ والأحزانَ والغضبَا
ولا مجالَ لإنكار ٍ ولا هربَا

ذبيحةً أحرقتْ أفكارِنَا الضّللَا
تبدّلتْ بجديدِ الحكمِ والصّوَبَا

أرويتَ أعماقنَا بالخمرِ فيْ غدقٍ
خمرُ القداسةِ بالنّيرانِ مُلتهِبَا

وليخترِقْ سهمكَ النّاريُّ مشتعِلا ً
ضمنَ النّفوسِ طريقا ً نورهُ شهبَا

مسحتَ عنْ كاهلِ المغبونِ دمعتهُ
بالحبِّ أخترتهُ ، صيّادَ ما وهبَا

نشلتَ أحزاننَا من عمقِ هاوية ٍ
أنتَ الفداءُ ونحنُ الخاطىءُ السّببَا

وسبَّحَتْ .. باسمكَ الأفواهُ تمتلىءُ
بنعمةٍ منْ وحيدِ الآبِ مُنسكِبَا

بوقُ الملاكِ بتسبيح ٍ يمجّدهُ
ربُّ الحياةِ على الأخشابِ قدْ صُلِبَا

غباوةُ الجّهلِ ..قدْ دُقّتْ بعجرفة ٍ
تلكَ المساميرُ نحوَ المجدِ تقترِبَا

أسقوهُ خلّا ً ومرّا ً وهو يجترع ُ
تحتَ الحمولةِ منهوكا ً ومُنضرِبَا

طريقُ جلجثة ٍ ، ينأى ويبتعدُ
والسّاخرونَ له ، بالبصقِ والشّجبَا

تمجّدَ الخشبُ ، من لمسةِ الجّسدِ
وصارَ عدلا ً وحقّا ً دونهُ الحقبَا

ما أجملَ الحبَّ قربانا ً لمنْ صدقَا
ما أجملَ الصدقَ قرباناً لمنْ وهبَا ..؟

عدالة ُ اللهِ قدْ بانتْ برحمته ِ
منذُ الولادةِ حتّى سيرةَ السّحبَا

ما أجملَ اللهَ فيْ إكرامِنَا شفقَا
يحمّلُ الإبنَ آهاتٍ وما ذنبَا .؟

منْ حربة ٍ فتحتْ بالطّعنِ مفترقَا ً
بينَ الحبيبِ وبينَ الأنسِ والنّسبَا

تمَّ الخلاصُ معَ الإنسانِ أكملهُ
بقوّةٍ منْ شهيدِ الكونِ مُنجذِبَا

والموتُ قدْ غيّرَ الأنوارَ للعتمِ
وهيكلُ القدسِ قدْ شُقتْ بمنتحِبَا

وصارتْ الأرضُ كالبركان ِ تنصهرُ
وصارتْ الشمسُ عتما ًثمّ في غضبَا

أقامَ مملكة ً، ضمنَ القلوبِ نَمَتْ
وصارَ مرتفِعا ً... كالنّسرِ يختلِبَا

وصوتهُ ، ألهبَ الإنسانَ محتفيا ً
فيْ لذّةِ القلبِ والأحشاءُ ملتهِبَا

من الجروحِ وقدْ أهديتنا نعما ً
نحوَ الصّعودِ لقاءَ اللهِ بالسّحبَا

أقامَ مذبحهً ، بالقلبِ يسعدنَا
وأشرقتْ شمسهُ ، بالقلبِ تلتهبَا

وصارَ في ضيقِنا أفراحَ هائمة ٍ
نحوَ الرّجاءِ وصارَ السّجنُ مغترَبَا

ينبوعُ ماءٍ لعطشانٍ وجدولهُ
خبزُ الحياةِ لجوعانٍ بما وَهَبَا

نورُ القيامةِ يجلينَا بمدفنهِ
وفيْ العمادِ تراها سرَّ منتسِبَا

بالرّوحِ والحقِّ صارتْ في دواخلِنَا
مدينةُ اللهِ .. بالأقداسِ والطّيبَا

ياواهبَ العمرِ تجديدا ً برحمتهِ
أنزِلْ بداخلِنَا .. ناراً لتلتهِبَا

ربّيْ تحنّنْ ..وقد أقسيتَ مبتعِدا ً
لمْ يبقَ غيركَ ياربِّيْ بهِ النجبَا

نطلبْ حنينا ً إلى لقياكَ مُسترِقَا ً
أنتَ العليمُ بحالِ المرءِ والسببَا

ربِّيْ بموتكَ صارَ العزَّ ملحمة ً
وفيْ قيامكَ صارَ الموتُ مُنغلَبَا

تدحرجَ الحجرُ ، والجّندُ فيْ هلع ٍ
ما للحجارةِ تشكوْ دونمَا خطبَا

وشقَّ قبرهُ والأكفانُ تبتعدُ
وقامَ مُنتصِراً ، كالشّمسِ منتصَبَا

راعيْ الخراف َوإنْ ضاعتْ سيعرفُهَا
والصّوتُ مندمج ٌ فيْ لحنهِ العَذُبَا

صليبهُ ...صارَ عكّازا ً لمحنتِنَا
وصارَ فيْ ضعفِنَا أقوى من العَجَبَا ..!

وديع القس
المرفقات
maxresdefault.jpg
maxresdefault.jpg (92.49 KiB) تمت المشاهدة 399 مرةً

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى الكاتب والشاعر السرياني وديع القس”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد