نسور السريان

أسئلة شبابية (28)_ مكتوبة له ومكتوب لها ..!! :

الشماس أفرام متو
عضو مميز
عضو مميز
مشاركات: 1264
اشترك في: الجمعة أكتوبر 28, 2016 9:37 am

أسئلة شبابية (28)_ مكتوبة له ومكتوب لها ..!! :

مشاركة غير مقروءة بواسطة الشماس أفرام متو » الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 11:53 pm

هناك فكر شائع بأن الزواج " قسمة ونصيب, وبأن كل شخص مكتوب له الشخص الآخر الذي سوف يرتبط به في الزواج..
ما صحة هذا الفكر..؟
الجواب:
هناك أفكار اجتماعية شائعة حول الارتباط الزوجي, فالبعض يعتبر أن كل ولد مُحدَد له منذ لحظة ولادته الزوجة التي سوف يرتبط بها, وكل بنت تُولَد مكتوب لها اسم شريكها..! لذلك قد يتخذ الناس من فسخ الخطبة ثم الارتباط بشخص آخر دليلا ً لتأكيد صحة الفكر السابق, ومن ثم يستخدمون تعبير القسمة والنصيب, بمعنى أن كل شخص قد قُسَم له نصيب لن يحصل على سوء مهما تعب أو بذل من جهد.
بناء على ذلك فإن عدم التوفيق في الارتباط بشخص معين والتحول إلى شخص آخر والارتباط به نهائيا ً بالزواج, يعني في تقدير البعض _ أن ليس هناك نصيب مع الشخص الأول بل مع الثاني...! وتبدأ الحياة الزوجية, وقد ينجح الزواج بالفعل, او قد تتعدد المشكلات وتتصاعد الخلافات, وقد يتأزم الموقف بين الزوجين, وقد تستحيل الحياة بينهما نتيجة فقر الحب أو ضعف القدرة على التكيف وضيق القلب... فيبدأ الناس يتحدثون :" هذا نصيبه (نصيبها), وعليه أن يقبل ما قُسّم له..!, وتعبير يقبل ما قُسّم له يعني في رأيهم غالبا ً مجرد الصبر على المشكلة وتجعلها كما هي أكثر منه محاولة إيجاد حلول مناسبة والتكيف بشكل إيجابي ... وحينما يفشل الطرفان في التوصل إلى حل للمشكلة وتتفاقم الخلافات يقولون :" هذا قدره وحظه ونصيبه, ولا فرار مما كُتب عليه ...!".
سوف نقدم بعض الأفكار التي تساهم في الرد على تلك الأفكار الشائعة في مجتمعنا ...
1_ القسم والنصيب هما الشماعة التي التي يعلق عليها البعض الفشل الزوجي , بدلا ً من أن يسعى الزوجان لإنجاح زواجهما بالتكيف والتنازل من خلال المحبة الزوجية, فإذا بهما يُسلمان أسلحتهما, ويعلنان فشل الزواج , ويحملان القسمة والنصيب مسئولية عجزها عن التكيف.. " فالنصيب " جمعهما وزوجهما, ولما اعتل مزاجه جاء اليوم ليفرقهما وهما مسلوبان الإرادة تماما ً..!!
2_ إن زيجات كثيرة تفشل بسبب فقر المحبة , وضعف القدرة على التكيف, والعناد, والتحيز للكرامة الشخصية , رغم وجود نقاط التقاء كثيرة بسببها تم الاختيار والقبول, وبسببها عاش الزوجان فترة من الزمن سعيدين , ولكنهما لم يسعيا إلى تنمية سعادتهما, وربما ظنا ً بأن الزواج يُنجِح نفسه بلا تعب أو سعي أو مجهود... وحينما فكر كل منهما في راحته ولم يهتم بإسعاد الآخر , قامت بينهما الصراعات , وأعلنا الحرب, وأشهر كل منهما أسلحته في وجه الآخر ولوح له بتهديداته, وأخذ كل منهما يقول في نفسه: " لقد كان سوء اختيار منذ البداية ..!!", بينما الأمر في الواقع سوء تكيف وفقر حب.
3_ أما فكرة وجود شريك معين لكل شخص لابد أن نرتبط به, فهذا أيضا ً ضد حرية الإرادة التي وهبها الله للإنسان... وينبغي أن نفرق ما بين علم الله بما سيحدث لنا مستقبلا ً, وبين حرية الإنسان في اختيار منهج حياته... فالله عالم بكل ما سوف يحدث لي مستقبلا ً , ولكنه لا يفرض علي أتجاها ً لا أرضاه, ولا يجبرني على عمل شيء, ولكنه عالم بأنني سوف اختار بكامل إرادتي, وبأنني سوف أفشل في المحاولة الأولى, وبأنني سوف أعيد الاختيار من جديد, وأن المحاولة الثانية سوف تنجح, وأن نتائجها كذا وكذا.. وقد حجب عني الله ما يعلم به حتى أستمر في المحاولة وأمارس حريتي , ويسعد هو بكوني إنسانا ً مريدا ً على صورته, وأسعد أنا بمساحة الحرية المتاحة لي كإنسان مخلوق على صورة الله لو سُلبت منه حريته ما عاد بعد إنسانا ً...!!
4_ إذا كان لكل شخص شريك معين له ليرتبط به زواجا ً, فما القول فيمن لم يتزوج على الإطلاق ؟ هل هذا الشخص لم يتم له تعيين شريك؟... وما القول فيمن تزوج عدة مرات ؟ هل تم له تعيين أكثر من شريك؟... أم أن الله يعلم كل ذلك مسبقا ً, ولا يفرض على الإنسان شيئا ً, ويترك له حرية الحركة, كما يترك له حرية التصحيح والتعديل, تماما ً مثلما ترك لآدم حرية الاختيار ؟ ... ولو كان الرب الإله قد تدخل ليمنع آدم من ممارسة حريته وسحب منه إمكانية السقوط في الخطيئة , لما أخطأ آدم ... ولكن ما قيمة بقاء آدم بلا خطيئة إن كان ليس لديه القدرة على رفض الشر , أي أن كان لا يملك اختيارا ً آخر..؟
_ مما سبق يتضح أن فكرة القسمة والنصيب لا تتفق وحياتنا المسيحية لأنها تحاول أن تعفي الإنسان من مسئوليته, وتجرده من حريته التي وهبه الله إياها, وتحوله إلى شخص متواكل لا يريد أن يحاول , ويلقي بنتائج أخطائه على الله...!

المرجع : كتاب الشباب يسأل ج2 أيام الخطوبة ص108_11_ د.عادل حليم.
بقلم : الشماس أفرام متو.

أضف رد جديد

العودة إلى “منتدى الأسرة والمرأة”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد