البطل الآشوري الراحل اللواء الركن قرياقس متشو قرياقس

البطل الآشوري الراحل اللواء الركن قرياقس متشو قرياقس

البطل الآشوري الراحل اللواء الركن قرياقس متشو قرياقس
Ashur Giwargis

Few things you may not know about the Assyrian hero; the late Major General Quryaqos Mishu R.I.P (ِArabic/English)

أشياء قد لا يعرفها الكثيرون عن البطل الآشوري الراحل اللواء الركن قرياقس متشو

اللواء الركن قرياقس متشو قرياقس، ولد في تل تمّر بسوريا عام 1942. إسم تداوله الناس بسرية كبيرة في الثمانينيات، لرجل ساعد الكثيرين منهم ومن غيرهم. رجل وصل الى رتبة لواء ركن في الجيش السوري، حاصل على دكتوراه في العلوم العسكرية، مسؤول المُخابرات الخارجية السورية لمدة 17 عاماً، مُدرّسا للغة الإنكليزية، مُقربا من الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد ومن الرئيس الحالي بشار الأسد، خصص صدام حسين مُكافأة مالية مقدارها مليون دينار عراقي ثمناً لرأسه آنذاك، حاولت القوات العسكرية الإسرائيلية أن تغريه وتطلب منه أن لا يُحارب لصالح العرب بحجة إنه ليس عربيا.

قرياقوس بطل الجبهة السورية بدون منافس كان وحيدا يتجول مرفوع الراس بين الخنادق. لقد ذكر آمر اللواء العراقي حسن جميل إن الاسرائيليين أذاعوا قائلين “قرياقوس لماذا تُحاربنا فأنت لست مُسلما ولست عربياً فلماذا تُحاربنا؟

قامت القوات الأسرائلية بهجوم مباغت على سريته في حرب أكتوبر/1973 وفرّ 17 ضابطاً من الجبهة بينما بقي هو وحيداً ولم ينسحب. وقد إحتار الاسرائيليون معه وفي النهاية فشلوا في اقتحام خطوطه.

أمر الرئيس حافظ الأسد بحضوره وإستقبلة وعندما إجتمع به قال له: “لماذا لم تفرّ مع الآخرين وبقيت لوحدك في الجبهة؟ فأجاب قرياقس : “سيدي أنا لا أستطيع أن أفرّ من الجبهة”. قال الرئيس: من أين أنت؟ فأجاب قرياقس: أنا أشوري… وأراد أن يكمل ولكن الرئيس قاطعة قائلاً: “لا داعي لأن تُكمل أنتم الأشوريون معروفون” وأثنى عليه و كرّمه و رفع رتبته.

وحتى اليوم لا يزال هناك درسٌ عسكري لدورات الضباط السوريين، إسمه “خطة قرياقس” وهي الخطة التي نفذها لردّ الهجوم الإسرائيلي المذكور أعلاه.

Major-General Qirayakos Mitchu Qariakos was born in Tal Tamer, Syria, in 1942. A name that many used in great secrecy in the 1980s, of a man who helped many of them and others. He was a Syrian army colonel who holds a doctorate in military sciences, a director of “Syrian External Intelligence Service” for 17 years, an English teacher close to the late Syrian president Hafez al-Assad and current president Bashar al-Assad, Saddam Hussein in those years allocated a million Iraqi dinars for his head.

Israel called him not to fight for an Arab country as he’s not an Arab. Qaryakos, the Syrian-Israeli front hero without a competitor, was the only one walking proudly with courage between tranches.

The Iraqi Major-General Hasan Jameel, said that the Israeli radio broadcast during the Arab-Israeli war in 1973 a call saying: “Qaryakus, why are you fighting us? You are not a Muslim neither an Arab, so why you are fighting us?”.

The Israeli forces launched a surprise attack on his brigade, 17 officers fled the front, the only one who stayed and did not withdraw was Quryaqos. They were bewildered how to fight him and finally failed in breaking into his lines.

Because of his heroism and steadfastness on the fronts, President Hafez al-Assad wanted to meet him, and when he received him he asked: “Why did you stay alone in the front instead of fleeing with the others? “ .

“Sir, I stayed alone on the front, because I can’t escape”, said Quryaqus.

Where are you from?, Said the President, Quryaqos said he’s Assyrian and he wanted to complete but Al-Assad interrupted him saying: “No need to continue, now I understand why you didn’t fled” and he praised him and lifted his position.

Since then, officers of the Syrian Army have to study during their training a special lesson named “Quryaqos Plan”, which he used to defeat the Israeli army on the Syrian front in 1973.