علم الطب عند السريان ( الحلقة الأولى ) .

علم الطب عند السريان ( الحلقة الأولى ) .

علم الطب عند السريان ( الحلقة الأولى ) .

اهتم السريان اهتماماً خاصاً بالطب ، فأبدعوا فيه وعلا صيتهم في الشرق ، وسنتناول الفترة الممتدة من القرن الخامس وحتى القرن الخامس عشر .
فقد ذكر أبن العبري في كتابه ( تاريخ الزمان ) الطبيب سرجيس الرأسعيني وأطناس الآمدي ( آثنوس ) ، وفيلغريوس وشمعون طيبوثة والأسقف غريغوريوس وثاودوريوس بطريرك أنطاكية وهم سريان غربيين ، وحنين بن اسحق وشمعون من السريان الشرقيين .
لقد نقل سرجيس من اليونانية إلى السريانية مؤلفات جالينس الطبية والفلسفية ، ومنها كتاب الفن الطبي وكتاب خواص الأغذية .
وكتب الأسقف غريغوريوس كنّاشاً ذكره ابن أبي أصيبعة ، وألّف البطريرك ثاودوريوس كنّاشا في الطب وكان ذا قيمة .
لقد قام المستشرق بونيون بنشر ترجمة سريانية لأفوريسم أبقراط وناقلها مجهول .
وفي خزانة الكتب البطريركية ( للسريان الأرثوذكس ) يوجد كتاب طبي قديم كبير الحجم ويزيد عن 600 صفحة مكتوب بإنشاء سهل واسلوب متين، ويحوي في نهايته مقال لحنين ابن اسحق، بخط الشماس باسيل ابن القس يوحنا الملطي عام 1224 .
ووضع الفيلسوف جبرائيل الرهاوي بالسريانية كتبا شتى في الطب والفلسفة سنة 1227 وكان ابن العبري طبيبا لامعا ومشهورا جدا في مجال الطب وقام بنقل كتاب ديوسقوريدس في الأدوية المفردة وأربعة كراريس من قانون ابن سينا إلى السريانية .
وألف ابن العبري كتابا مطوّلا ضم جميع الآراء الطبية ، كما شرح فصول أبقراط ، وكتاب منفعة أعضاء الجسد ، وشرح مسائل حنين بن اسحق حتى باب الترياق .
ولمعت أسماء كثيرة في علم الطب عند السريان ، وسنكتفي بذكر البعض منهم لكثرتهم :
1- ماروثا اسقف ميافارقين 2 – سرجيس الرأسعيني 3 – جبرائيل السنجاري 4 – ابراهيم بن نكوس 5 – يحي بن عدي 6 – علي بن بكوس 7 – عيسى بن زرعة 8 – أبو الخير حسن ابن الخمّار
9 – أبو بشر السرياني 10 – الفضل ابن جرير التكريتي .
ونكتفي بهذا القدر علما أن جميع المذكورين من السريان الغربيين( الأرثوذكس ) يتبع في الحلقة القادمة .
المرجع : كتاب اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والآداب السريانية ، تأليف قداسة البطريرك مار أغناطيوس أفرام الأول برصوم . نقله صبري مسعود