آيا .. صوفيا .. مصرية ..

آيا .. صوفيا .. مصرية ..

آيا .. صوفيا .. مصرية ..

ولدت صوفيا في البدرشين بمصر كانت في بداية حياتها تعبد الأوثان ثم آمنت بالمسيح

عمدها أسقف منف
نمت في الفضيلة ملازمه الصلاة الصوم محبة الفقراء .
كانت وقتها الامبراطورية الرومانية وثنية ممنوع أن يتحول أحد إلى المسيحية
رامت أخبارها إلى أقلوديوس الوالي أمر جنده بضربها بسياط
لم يكتفى هذا الوالي بضرب السياط بل تمادى في التعذيب أمر بكي مفاصلها بالنار ، لكنها أصرت على ديانتها المسيحية
كانت تصرخ بأنها مسيحيه أثناء عذابها وتكرر في اعترافها بالديانة المسيحية أرسل أقلوديوس الوالي زوجته تلاطفها تعدها بمغريات كثيرة ،
لم تمل إلى كلامها حتي أمر الوالي بقطع لسانها ، ثم حبسها في سجن مظلم بينما كانت صوفيا تصلي لربها طالبة الغفران للذين عذبوها اضطهدوها .
أخيراً أمر الوالي أقلوديوس بقطع رأسها فصلت صوفيا صلاة طويلة ..
سألت ربها أن يسامح الملك وجنده بأفعالهم . ثم أحنت عنقها للسياف فقطع رأسها .
أخذت إمرأة قبطيه أخرى كانت ترافقها جسدها بعد أن أعطت للجنود مالاً كثيراً ولفته بلفائف ثمينة ، ووضعته في منزلها ،
كانت تظهر منه عجائب ومعجزات كثيرة .
نوراً عظيماً يشع من جسد القديسة صوفيا وتخرج منه روائح طيبة يوم عيدها
كما تمت معجزات كثيرة من جسد القديسة .
اسم صوفيا معناه حكمة و صارت هذه المؤمنة رمزاً للحكمة في اختيارها لله .
بعد ذلك بأعوام طويلة أصبحت الإمبراطورية الرومانية مسيحية عاش المصريين في سعادة غامرة و رخاء تحت الحكم الروماني سمع الملك قسطنطين وأمه الملكة هيلانة بالكثير من المعجزات التي تتم علي اسم القديسة وجسدها في مصر ،
أمر بنقل جسد صوفيا القبطية إلى مدينة القسطنطينية تكريماً لها.
تم بناء كاتدرائية آيا صوفيا في ذلك المكان لتكون من عجائب الدنيا حاملة اسم فتاه مصرية يسجد رجال العالم تحت قبابها و مهما تحولت من كنيسة إلى متحف أو مسجد يظل اسم صوفيا القبطية للأبد .
تعيد الكنيسة القبطية المصرية بعيد استشهادها في السادس من شهر توت حسب التقويم القبطي .

آيا صوفيا مصرية ،
لو حولوا كنيستها إلى جامع ،
حاولوا سرقتها كنوزها ..
ربنا موجود

منقول بتصرف

Lousi Kerdo