الشاعر الكاتب السرياني صليبا افرام نجمة ( حلبي ) .

الشاعر الكاتب السرياني صليبا افرام نجمة ( حلبي ) .

الشاعر الكاتب السريانيصليبا افرام نجمة ( حلبي ) .

الشاعر الكاتب صليبا افرام نجمة ( حلبي ) .
– ولد سنة ١٩٥٢.
– درس في ثانوية مار بطرس وبولس المصيطبة – بيروت .
– تعلم اللغة السريانية وادابها والحان وتراتيل كنيستها على يد والده الملفونو افرام نجمة وعلى يد الملفونو اسمر اسمر .
– عشق اللغة السريانية وادابها وثقافتها فاتقنها وبرع بها فاصدر كتبا عديدة .
– علّم اللغة السريانية وادابها في ثانوية الترقي السريانية في برج حمود – بيروت وفي بعض اديرة الموارنة – جبل لبنان – ١٩٨١ – ١٩٨٦ .
– شماس في الكنيسة السريانية منذ كان عمره سبع سنوات . خدم في كنائس ابرشيات بيروت وجبل لبنان وزحلة وبعض دول المانيا .
– تزوج من الانسة شاميرام يوسف توليو بتاريخ ٢٤ نيسان ١٩٧٩ في كنيسة السيدة – برج حمود – ورزقهما الله بثلاث صبيان وبنت واحدة : رابي – روي – ماركوس – ماريا .
– سافر الى المانيا بتاريخ ٦ تشرين الاول ١٩٨٦ حيث استقر هنالك حتى يوم وفاته .
– شارك وكتب في مجلات وصحف ونشرات كثيرة في دول اوروبا واميركا .
– كتبه باللغة السريانية :
أ – ذكرى شهداء السريان في لبنان . الطبعة الاولى سنة ١٩٧٩ .
ب – انين الشعب الجريح . الطبعة الاولى سنة ١٩٨٢ .
ت – الامثال الذهبية الطبعة الاولى سنة ١٩٩٣ على مطابع دير مار افرام هولندا .
ث – له ديوان من القصائد السريانية المتنوعة من ثلاثمئة صفحة ( جاهز للطبع )
ج – كتاب تعلم لغتك السريانية ( جاهز للطبع ) .
كتبه باللغة العربية :
أ – ارزة عاكتف بلادي . هو كتاب قصائد باللغة العامية اللبنانية الطبعة الاولى سنة ٢٠٠٩ .
ب – رني رني جراس العيد . هو كتاب قصائد باللغة العامية اللبنانية (جاهز للطبع ) .
ت – رسائل متنوعة ( لم يطبع ) .
– اسس مجلة الحصاد وكان مديرها العام ونشرها وهي مجلة دينية ثقافية اجتماعية فصلية بثلاث لغات : السريانية والعربية والالمانية ( ١٩٩٩ – ٢٠٠٥ ) ثم توقفت بسبب صعوبة التوزيع وقلة القراء وارتفاع اسعار الطباعة في المانيا .
انتسب الى الرابطة السريانية في لبنان وكان له نشاطات على الاصعدة الاجتماعية والثقافية ١٩٧٥ – ١٩٧٩ .
– عانى الكثير في ديار الغربة مثل بقية المهاجرين . كما انه عانى من بعض المسؤولين في الكنائس و المؤسسات السريانية من تزمتهم وجهلهم الثقافي وتشددهم في عنصريتهم العائلية والعشائرية . هذا مما جعله يبتعد عنهم وعن مؤسساتهم .
– كان يرغب بان يرجع الى وطنه لبنان منذ سنة ٢٠١٥ ليعيش بقية حياته . لكن الظروف والازمات المتلاحقة الاقتصادية والاجتماعية والامنية حالت دون رجوعه .
– توفي فجر الثلاثاء الواقع في ١٩ كانون الثاني ٢٠٢١ في بلدة EPE التابعة لمدينة GRONAU في المانيا حيث كان يعاني من مرض في رجليه فاجريت له عدة عمليات ادت الى وفاته .
كان يتحدث في كل اقواله واحاديثه وكتاباته عن الكنيسة واللغة السريانية والامة وعن لبنان .Priest Joseph Halabi