اوغاريت بالأمس واليوم كلمات حية لليوم

اوغاريت بالأمس واليوم كلمات حية لليوم

اوغاريت بالأمس واليوم كلمات حية لليوم
فبراير 25, 2019
samir

اوغاريت بالأمس واليوم كلمات حية لليوم

فايز مقدسي

مقالة رائعة و مفردات لها دلالات مهمة من اوغاريت

فايز مقدسي

هناك الكثير من المفردات في اللغات -اللهجات السورية القديمة 3000 سنة قبل الميلاد و بشكل خاص لغة نصوص مملكة اوغاريت على ساحل سوريا و المدونه بابجدية هي الاولى من نوعها في التاريخ .و هي نصوص و ملاحم يعود زمن كتابتها الى 1200 قبل الميلاد .و سوف نلاحظ ان المفردات التي سوف اوردها هنا لاتزال مستعملة حتى اليوم في كل سوريا الطبيعية. و هذه المفردات تعطي فكرة واضحة عن الدين السوري القديم و عن الحياة الاجتماعية و عن مفهوم العدالة و عن المفهوم الثقافي و عن تركيب المجتمع في ذلك الزمن .

هناك اولا كلمة / ايقربو / و تعني / الصلاة و الطقس الديني كما كان انذاك و هي كلمة نجدهابقيت في صيغة /قرب-يتقرب/ يصير قريبا الى الله اثناء الطقس الروحاني .و الصلاة هنا ليست مجرد تمجيد الله و تعظيمه بل و كما تدل الكلمة التقرب منه حيث يشترك الالهي مع الانساني في وحدة نادرة روحية حيث يقترب كل واحد من الاخر .

هناك كلمات تدل على ما هو حسن و نبيل في الانسان و على الاخلاقية السورية القديمة مثل/ صدق / / احسان/ الخير /العطف / المحبة/ و كان لقب /الصادقة/ ُيطلق / ،و على سبيل المثال ، على الملكة كما نجد في اسطورة الملك /كرت/ فزوجته لقبها /الصادقة /.

اما عمل الخير فيأتي في صيغة / يسر / اليسر / بمعنى رب يسر و لا تعسر .يعني تسهيل الامور . و الله يوصف في مفردات اوغاريت بأنه / اللطيف/ و / العطوف/ و ذو الفؤاد/ و /الصادق / و العالي او تعالى /. و كانت هذه الصفات الالهية يتم استخدامها كاسماء للبشر كما نفعل اليوم فنسمي الولد/ صادق او عبد الصادق / و عبد هنا لا تعني العبودية بل تدل على فعل الخلق يعني عبد الصادق هو الذي خلقه الصادق -الله / تماما كما نستعمل اليوم فعل / عبد / يعبّد / تعبيد / الطريق .يعني جعله صالحا للسير او خلقه من جديد. و كلمة عبد التي نستعملها اليوم لنقول / عبدالله / كانت في الاصل الكنعاني السوري القديم /بنى /يبني /بناء/ فكانوا يسمون الولد /بن صدقن / يعني الذي بناه و صنعه او خلقه الله الصادق .او /بن كلم / يعني الذي خلقه الله الكامل . و من اسماء الله الحسنى في نصوص اوغاريت اسم/رب /يعني الرب او السيد .ثم نرى مفردة هي
/ بن -سفر / و هي تعني / الذي علمه الله العلم او الكتابة بالقلم .و كلمة /سفر-لا تزال الى اليوم تدل على الكتابة و الكتب .فنقول عن الكتب التوراتية /الاسفار التوراتية/ او سفر الخروج او التكوين بمعنى كتاب التكوين و خلق العالم و الانسان.
و كان اجدادنا القدماء يقدسون الشعر لذلك اكتر النصوص التي وصلت الينا مكتوبة شعرا/ بالكنعانية /شيرو / و كانوا يكنون الاحترام للفن و بشكل خاص النحات الذي يصنع التماثيل و النصب و يطلقون على النحات اسم/ بن -برا / يعني الذي خلقه البارئ او الخالق .
اما رجل الدين المسؤول عن الطقوس الدينية فكان يحمل اسم /كهن /يعني /كاهن / كما هو اليوم .اما اسم /رابو او رب فهي تدل على علو المكانة و لازلنا نستعمل هذه الكلمة /رب/ بهذ المعنى غير الديني فنقول /رب العائلة / و رب العمل و تقابلها كلمة / عليان / يعني /العالي /تعالى / ب/عل / و اسم / علي /.
اما القاضي فكان يحمل لقب / فض / يعني اصدر الحكم و فض المشكلة .و اما كلمة /شفتو/ فتعني الساحر الذي يكشف او يشوف الغيب .
اما كلمة/فتو / فتعني الذي يفسر و يتكلم و يشرح يعني
/المفتي /.
ثم تأتي كلمة / صمد/ و تعني القوي الصامد و هي كانت من اسماء الله / عل -صمد/ الله الصمد /القادر.
تارخ / و تعني القمر و دورة القمر الشهرية لذلك اتى منها اسم /التاريخ/.
و من ثم فهناك كلمات تعطي فكرة عن الحياة السياسية و الاجتماعية و الاخلاقية. و اول تلك الكلمات عبارة:
/ ناش -ملك/ يعني /ناس الملك و المحيطون به و هي لا تدل على الحاشية بل على مجلس النواب او ممثلي الشعب /و تشير الى اول ديموقراطية في التاريخ القديم.
ثم عبارة/ اب-ملك / يعني مجلس الشيوخ او الاباء و هي تأتي باللغة الامورية السورية في صيغة شارو/ يعني شاور -يشاور – مشورة او استشارة / و هم كانوا يشيرون على الملك بما يجب فعله.
و كان هناك ايضا مجلس /ساكينو/ يعني السكان او رؤساء المجالس المحلية الذين ينوبون عن الملك في المناطق البعيدة عن العاصمة .
و تأتي كلمة قانون في صيغة / دن / يعني /دان / يدين / اصدر حكما .و كانت المحاكم تعقد في ساحة المدينة حيث يجلس الملك تحت شجرة و يستمع و معه جماعته الى القضايا و يعطي رأيه فيها فيدين او يعفو ، و ذلك نعلمه من ملحمة الملك
/دانييل /الاوغاريتية .
و كانت اولى واجبات الملك الدفاع عن الارملة و حماية اليتيم كما نعلم من ملحمة الملك /كرت/الاوغاريتية حيث يلوم ولي العهد اباه الملك قائلا له : ( انك يا ابي تتكلم كمستبد و لا تعامل الارملة كما يجب و كما ينص القانون و لا تستمع لشكوى المسكين الفقير و لا تمد يد العون لليتيم).
و كانت الاعراف تنص على ضرورة تقديم الاضاحي المقدمة لله الى الفقراء و كذلك كل ماهو غذاء او طعام حيث لا يجوز للكهنة ان يحتفظوا سوى بحصتهم فقط .ثم يقدم المعبد كل مافيه من مؤون ضرورية وقت الجفاف الى الفقراء و المساكين الذين يشكون امرهم لله الذي لا يسكن بعيدا عنهم و ليس في السماء بل فوق المياه الازلية التي منها بدأ خلق كل شيء.
حيث ان الله و كما يقول النص( عل-بنا-بنوت ) يعني الله خلق كل شيء و كل البشر و بنى المعمورة من الماء .و كلمة ماء تأتي في صيغة / م/ و في صيغة / نهر /و في صيغة / يم /.

Fayez Makdessi