باراثيس_الآرامي نموذج عن الانسان الذي يتمسك بهويته.

باراثيس_الآرامي نموذج عن الانسان الذي يتمسك بهويته.

#باراثيس_الآرامي نموذج عن الانسان الذي يتمسك بهويته.
°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

من المؤكد أن معظمكم لم يسمع يوما عن باراثيس #الآرامي #التدمري الذي حرر الملكة ريجينا الانكليزية من العبودية وجعلها ملكته و اقام لها عرشا في حياتها و مماتها،
لقد تم اكتشاف قبر جنائزي على الطريقة السورية في وسط شرقي بريطانيا قرب جدار هارديان الشهير كتب عليه باللغة اللاتينية :
إلى ارواح المغادرين . باراثيس التدمري
هنا ترقد ريجينا الكاتوفيلينية (زوجته) امرأة محررة في الثلاثينيات.
براثيس السوري كما عرف عن هويته التدمرية في النقش كان قد تزوج ريجينا *اسم علم مؤنث ملكي بريطاني ويعني ملكة اما براثيس فهو اسم علم مذكر كان شائعا في تدمر ويعني النائم بسلام أو ما يقابلها من معاني كلمة (الهادئ) لكن بقي التساؤل دائما ما الذي اتى به إلى جانب جدار هارديان حتى اكتشف بالقرب من تلك المنطقة على بعد ٢٥ ميل في منطقة كوربريدج حجر مكتوب عليه براثيس التدمري وجد فوق اشياء و مقتنيات تدمرية وكان قد كتب باللغة اللاتينية عليه تحت الاسم vexil(l)a(rius) ويعني حامل العلم وهو مركز وظيفي عسكري مهم و قد يحمل معنى صانع الشعارات العسكرية او كبير تجار السلاح او هندسة عسكرية لم يتم التحقيق في الكلمة بشكل جيد لكن المؤكد أي من تلك المعاني تعني انه قد كان هنا (مواطن روماني مهم) توفي عن عمر ٦٨ في البحث عن هوية هذا الشخص نجد وانه في القرن الثاني ميلادي أي قبل غزو العرب تدمر مايقارب الخمسة قرون كان براثيس الذي ولد في تدمر و تعلم فيها الفلسفة و الهندسة و التجارة و قد اصبح من كبار تجارها مما سمح له ان يختلط بكبار شخصيات الطبقة الراقية في الامبراطورية الرومانية وقد انتقل من ولاية سوريا إلى العاصمة روما ليشغل عدة وظائف ثم استقر و تزوج في منطقة أربا شرقي بريطانية
عند العودة إلى النصب الجنائزي في منطقة أربا في ساوث شيلدز ، يجب على المرء أن يتساءل عن تفاصيل أخرى: فوصفت ريجينا ، الزوجة ، بأنها من مواليد بريطانيا في كاتوفيلوني وكذلك كامرأة محررة. كانت Catuvellauni
شعوب سلتيك سكنت المنطقة بما يعرف اليوم (شمال لندن الحديثة ، وتغطي تقريبا هيرتفوردشاير الحديثة وتمتد حتى أقصى شمال كامبردج شاير).
كيف انتهى بها المطاف بحوزة باراثيس كعبدة ليتمكن من القيام بدور راعيها و من ثم تحريرها لتكون سيدة حرة على الطريقة الارامية و ليس الرومانية؟
من المستحيل التحقيق بشكل جازم كيف حصل عليها لكن بالتأكيد كونها اصبحت عبدة فإنها على الارجح اسرت من القوات الرومانية فكون اسم ريجنا ويعني ملكة كان محرم على الطبقة العامة استعماله في آنها مما يعني انها كانت ملكة و استعبدت ومن المرجح ايضا ان براثيس قد اشتراها كعبدة و حررها فالطريقة التي اختارها براثيس ليجعل من عبدته السابقة زوجة و يضع لها نصب جنائزي ملكي لا يرقى إلا ليكون للسيدات من السلالات الملكية فقط .
فقد وصف محرري النقوش اللاتينية في بريطانيا العمل الفني كالتالي:
المتوفية تجلس في المقدمة على الكرسي الملكي(العرش). كانت ترتدي رداءًا طويل الأكمام فوق لباسها الذي يصل إلى قدميها. حول عنقها قلادة على النمط المجدول باتقان ، وعلى معصميها أساور مماثلة. تحمل على حجرها مغزل ، بينما توجد على جانبها الأيسر سلة عمل بها كرات من الصوف. بيدها اليمنى تحمل صندوق المجوهرات الخاص بها. يحيط برأسها هالة نور كبيرة.
ربما لم تكن ريجينا ملكة عندما تعرف عليها براثيس ، لكن من المؤكد أنه جعلها تجلس تقريبًا على عرش – وألبسها ملابس سيدة من تدمر ، كريمة ، ثرية ، تعيش حياة متحضرة ومتميزة حتى مماتها شابة نسبيا.
ومع ذلك ، هناك جانب آخر للنصب التذكاري ومهم جدا يدل على موقف باراثيس تجاه هويته وعلاقته مع ريجينا.
كما ذكرت في البداية ، فإن النصب لا يعرض نقشًا واحدًا (لاتينيًا) فحسب ، بل (كتابتان). فتحت النقش اللاتيني المُؤطر ، يوجد كتابة ثانية مكتوب باللغة الارامية لغة تدمر الأصلية ، نصه كما يلي:
” ريجينا المحررة من باراثيس. محزن”
في حروف مكتوبة بشكل أقل إحراجًا بالتعبير عن تحريره لريجينا من التعبير المكتوب باللاتينية (مما دفع بعض العلماء إلى الاعتقاد بأن هذا النقش تم نحته من قبل حرفي ارامي بدلاً من حرف محلي) ، فإن النقش لا يكرر فقط المعلومات الأساسية بلغة الأرمل الأم بل إنه يضيف التعبير الشخصي من المحزن ، “للأسف” ، فمرئيًا لايمكن للقارئ الروماني العادي فهم النص باللغة الأرامية فلن يفهمها إلا من يتقن الارامية ، مما يجعل النص له معنى فقط بالنسبة لباراثيس نفسه. أي إنه جانب شخصي لشخص قبل إلى حد كبير الثقافة الرائدة لنفسه ، دون أن يكون مستعدًا لتوديع هويته الخاصة ، على بعد آلاف الأميال من مسقط رأسه تدمر في سوريا.
لا استغرب تمسك باراثيس بهويته الأم و حضارته رغم كونه مواطن مهم في الامبراطورية الرومانية ما استغربه حقا هو استهتار الكثيرين اليوم بهويتهم و تحقيرها و التمسك بهوية عروبية مزيفة .

تحقيق : #Payo_Samman