خبز التقدمة ((البرشانة أو القربان)) في كنيستنا السريانية الأرثوذكسية

خبز التقدمة ((البرشانة أو القربان)) في كنيستنا السريانية الأرثوذكسية

الجميع يعلم أن من ضمن عقيدتنا المسيحية هي استحالة الخبز إلى جسد الرب والخمر إلى دم المسيح له المجد وقد لاحظت أن البعض من أبناء كنيستنا يجهل ما هذا الخبز لذلك أردت أن أوضحه بالصور كي يعلموا أبناء الكنيسة هذا السر العظيم .
للعلم بعض المعلومات منقولة من كتاب تفسير القداس الإلهي لمثلث الرحمات مار سيوريوس اسحق ساكا طيب الله ثراه .
حيث أن الخبز يستحيل إلى جسد المسيح جوهرياً يجب أن تتوفر فيه أربعة عناصر الجسد الطبيعي , لذلك قرّرت الكنيسة أن يكون دقيق البّر الخالص اشارة إلى عنصر التراب , معجوناً بالماء الطبيعي عجناً اشارة إلى عنصر الماء , مذاباً به قليل من الزيت اشارة إلى عنصر الهواء وقليل من الملح اشارة إلى عنصر النار , كما فرض أن يكون مختمراً إشارة ألى النفس المتحدة بالجسد ثم يخبز وبذلك ومع الدم يتكون منه انسان كامل .
يصنع على شكل قرص مستدير مطبوع في وسطه ختم مدوّر مقسم إلى اثني عشر جزءاً يسمى الجزء الواحد ܡܰܪܓܳܢܺܝܬܳܐ الجوهرة أو ܓܡܽܘܪܬܳܐ الجمرة يثقب بخمسة ثقوب وقت خبزه اشارة إلى الجراحات الخمسة وهي الحربة واكليل الشوك والمسامير الثلاثة في يديه ورجليه ويدعى هذا القرص بالسريانية ܦܪܺܝܣܬܳܐ او ܦܽܘܪܫܳܢܳܐ ومعناها خبز التقدمة والعامة تسميها برشانة لأنها مخصصة ومكرسة للذبيحة الالهية تماماً مثلما ظهر الله الكلمة باللاهوت والنفس والجسد أقنوماً واحداً مركباً وطبيعة واحدة متجسدة دون اختلاط ولا امتزاج وفرز ذبيحة على الصليب من اجل خلاصنا ويسمى أيضاً ܛܰܒܥܳܐ ختم و ܒܽܘܟܪܳܐ البكر .
الأرقام المشار لها بالصورة A
1 – الثقوب التي حول القرص وعددها 72 وهي تعني 72 مبشر الذين أرسلهم الرب يسوع له المجد للتبشير ببشارة الحياة
2 – الجوهرة أو الجمرة وعددها اثنا عشر على عدد تلاميذ الرب يسوع له المجد
3 – الثقوب التي تتخلل الصليب في داخل القرص
وعددها خمسة وهي الجراحات الخمس كما ذكرت أعلاه .
وفي كل صورة هنالك شرح عن القصي بالعربي أو بالانكليزية وحسب طلب أحد ابناء كنيستنا في الهند
The Bread offering ((Albrchanh or Eucharist)) in the Syrian Orthodox Church
Everyone knows that within our Christian faith is the transformation of bread into the body of the Lord and wine into the blood of Jesus Christ has noticed that some of the children of our church did not know what this bread ,so I wanted to point out pictures to teach children of the Church this great mystery. Aware of some of the information transmitted from the book interpretation of the Divine Liturgy of the Tri pities Mor Siaurios Izhak SaKa God rest his soul.
Since bread transformed to the body of Christ fundamentally must meet the four elements the body naturally, so the church decided that the white flour careful into asoil, oil dissolved in it referring to the element of water, , referring to the element air, and a little salt, referring to the element of fire, have also fermentated reference to soll in the flesh and then baked and thus with blood made him a full human being.
Made in the form of rounded circle printed in the middle seal Rounded divided into twelve part called the one part ܡܰܪܓܳܢܺܝܬܳܐ jewel or ܓܡܽܘܪܬܳܐ anthrax clipped five holes time baking referring to the five incisions :(harpoon , crown of thorns and the three screws in his hands and feet and called this disk Syriac ܦܪܺܝܣܬܳܐ or ܦܽܘܪܫܳܢܳܐ and meaning bread offering and public calls BURSCHANA because they dedicated and devoted to sacrifice divine, just as God appeared word theology and soul and body as (one Oguenoma) boat and one nature incarnate without confusion or the sort sacrifice on the cross for our salvation also called ܛܰܒܥܳܐ seal or stamp and ܒܽܘܟܪܳܐ pristine.
Numbers referred her picture A
1 – holes on the disk and the 72, which means 72 missionary who was sent by the Lord Jesus has to preach the gospel of the glory of life.
2 – Jewel or anthrax and number twelve on the number of the disciples of the Lord Jesus his glory
3 – holes that permeate the cross inside the disk and number five is five surgeries as I said above.
Thanks to my friend the
M.A. pharmacist Ghassan Jameel translated from Arabic to English
وبركة القربان المقدس تكون مع الجميع
 
1The Priest is cut in The Bread offering This figure is called the Lamb ܐܶܡܪܳܐ Of the birth of Jesus Christ December 25 to the Good Friday
في الطقس السرياني الأرثوذكسي هنالك رتبة تسمى رتبة القصي حيث يسدل الستار ويقوم الشمامسة والشماسات بالترتيل بترتيلة حسب المناسبة ويقوم الكاهن بقصي البرشانة (القربان) والذي يشير إلى صلب السيد المسيح له المجد وموته على الصليب وسدل الستار يشير بمثابة برقع يوضع على عيون الجنود العلويين كي لا يروا الإله في حالة آلامه وصلبه إذ لا يمكنهم أن يصبروا على رؤية ربهم يتألم .
ولقد اعتمدت كنيستنا السريانية الأرثوذكسية ثلاث أشكال من القصي يطلق عليها
1- الحمل , 2 – الصليب , 3 – الصبي
هذا الشكل في هذه الصورة B يمثل الحمل من القصي ويكون للفترة من ميلاد الرب إلى الجمعة العظيمة
 
2 The Priest is cut in The Bread offering This figure is called the Cross ܙܩܺܝܦܽܘܬ̣ܳܐ Of light of Saturday to Feast Holy Cross 14 September
في الطقس السرياني الأرثوذكسي هنالك رتبة تسمى رتبة القصي حيث يسدل الستار ويقوم الشمامسة والشماسات بالترتيل بترتيلة حسب المناسبة ويقوم الكاهن بقصي البرشانة (القربان) والذي يشير إلى صلب السيد المسيح له المجد وموته على الصليب وسدل الستار يشير بمثابة برقع يوضع على عيون الجنود العلويين كي لا يروا الإله في حالة آلامه وصلبه إذ لا يمكنهم أن يصبروا على رؤية ربهم يتألم .
ولقد اعتمدت كنيستنا السريانية الأرثوذكسية ثلاث أشكال من القصي يطلق عليها
1- الحمل , 2 – الصليب , 3 – الصبي
هذا الشكل في هذه الصورة C يمثل الصليب من القصي ويكون للفترة من سبت النور إلى عيد الصليب 14 أيلول
3 The Priest is cut in The Bread offering This figure is called the Youth or people ܛܰܠܝܳܐ of the Feast Holy Cross September 14 to December 25 the birth of Jesus Christ
في الطقس السرياني الأرثوذكسي هنالك رتبة تسمى رتبة القصي حيث يسدل الستار ويقوم الشمامسة والشماسات بالترتيل بترتيلة حسب المناسبة ويقوم الكاهن بقصي البرشانة (القربان) والذي يشير إلى صلب السيد المسيح له المجد وموته على الصليب وسدل الستار يشير بمثابة برقع يوضع على عيون الجنود العلويين كي لا يروا الإله في حالة آلامه وصلبه إذ لا يمكنهم أن يصبروا على رؤية ربهم يتألم .
ولقد اعتمدت كنيستنا السريانية الأرثوذكسية ثلاث أشكال من القصي يطلق عليها
1- الحمل , 2 – الصليب , 3 – الصبي
هذا الشكل في هذه الصورة D يمثل الصبي من القصي ويكون للفترة من عيد الصليب المقدس 14 أيلول إلى عيد الميلاد المجيد 25 كانون الأول