لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي

لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي

لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي

77
المجلد األول – العدد )77 2007 – )1
لغة عربٌة آرامٌة أم آرامٌة عربٌة
سلمان التكرٌتً
هذا بحث طرٌف ن لم اكن قادرا على اثبات تحقٌق عربٌة اللغة
اآلرامٌة، او آرامٌة اللغة العربٌة، فانً اكون قد اثرت موضوعا مثٌرا
واستفزازٌا اٌضا جدٌرا بالتامل والتفكٌر والتحقٌق. والغرض من ذلك هو
الوصول الى ركائز العالقات بٌن التكوٌنات الحضارٌة فً المنطقة العربٌة من
ناحٌة وما تلقً من اضواء على العالم أٌضا. وانً ان لم اصل الى الهدف الذي
اقترحه فً العنوان، فال شك اكون قد اثرت وحفزت القرائح لدرس هذا
الموضوع. وغاٌتً االصٌلة فً توخً النقاش، هو اغناء الفكرة، ألستفٌد من
خبرة كل من ٌدلً برأٌه الحصٌف.
عربٌة آرامٌة أم آرامٌة عربٌة
المقدمة
ٌبدو لً كأن السرٌان ال ٌودون ان ٌجعلوا اللغة العربٌة اصال للغة
اآلرامٌة)السرٌانٌة(، او ان ٌجعلوا اللغة اآلرامٌة)السرٌانٌة( اصال للغة
العربٌة، وذلك خوف ان ٌصبح السرٌان عربا، فٌتنكروا للغة اآلرامٌة، او ان
العرب ال ٌودون ان ٌجعلوا اللغة العربٌة اصال للغة اآلرامٌة، او ان اللغة
اآلرامٌة هً اصل اللغة العربٌة أنفة من العرب ان ٌكونوا سرٌانا، او ٌكونوا
آرامٌٌن. ولهذا السبب لم ٌستمر البحث طوٌال وال قصٌرا فً هذا االمر حتى
ضاعت الدالئل، وعبث الدهر بالوثائق. وبذلك استحال تثبٌت الراي الدقٌق
الصائب باصل هاتٌن اللغتٌن وفرح الطرفان بذلك، هؤالء من الخوف واولئك
من االنفة. والذي اقوله انا هو ان اللغة العربٌة واآلرامٌة)السرٌانٌة( أما ان
تكونا من اصل واحد، فتفرقتا بتفرق الجماعات وابتعدتا عن بعضهما نسبٌا،
واما ان تكون احداهما بنت االخرى، ولدت من بطنها، وترعرعت ونشأت
واشتد عودها واستقلت بذاتها.
ان وجود تشابه كبٌر وجذري لٌس بٌن العدٌد من االلفاظ وال المئات،
انما االلوف مع مشتقاتها، سواء كانت أسماء او افعاال، ال ٌدل وال ٌثبت حدوثه
بالمتاخمة والتجاور وإال لدخلت مئات او الوف االلفاظ من الحبشٌة الى العربٌة
Page 1 of 21
Page 2 of 21
لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي
77
77 المجلد األول – العدد )2007 – )1
ومثلها من العربٌة الى الحبشٌة. وتوجد فعال كلمات عربٌة فً الحبشٌة وكلمات
حبشٌة فً اللغة العربٌة، ولكن لٌس باالالف، كما توجد كلمات عربٌة فً
الفارسٌة وكلمات فارسٌة فً العربٌة بحكم المتاخمة والتجاور اٌضا واٌمان
الفرس باالسالم الذي ٌتطلب تعلم القرآن العربً لكن لٌس بااللوف اٌضا ولٌس
بالقواعد النحوٌة. وبالرغم من هٌمنة الفرس لفترة مدٌدة وبالرغم من هٌمنة
الحبشٌة لفترة تقرب منها على الٌمن، اال ان لغتٌهما ما تركتا التاثٌر اللغوي
فً اللغة العربٌة من أي منهما. لكن تأثٌر اللغة العربٌة فً اللغة الفارسٌة
الكبٌر، ما كان اال ٌوم انضوى الفرس تحت راٌة االسالم، واصبح القرآن هو
عماد الدٌن والشرٌعة االسالمٌة. ولفهم الدٌن االسالمً ال بد من فهم القرآن.
وفهم القران ٌتطلب فهم لغة القرآن، التً هً اللغة العربٌة. وهذا ما عطل
تطور اللغة الفارسٌة والتهامها االلفاظ العربٌة وتاثرها بها. فاهمل الفرس
لغتهم الفارسٌة ولم ٌن ّموها انما نحوا واغنوا اللغة العربٌة. النها لغة القران
ولغة اسالمهم. ولوال العصبٌة العنصرٌة والقومٌة الشوفٌنٌة ال نقرضت اللغة
الفارسٌة وسادت اللغة العربٌة فً بالد فارس.
ٔ( بدء ظهور اللغة
ال ٌمكن ان تكون اللغة العربٌة اقدم من اللغة اآلرامٌة، وذلك الن
االرامٌة هً اقرب الى االصوات البدائٌة، فالبا والفا والكا هً الفاظ طفولٌة،
أي ان الطفل ٌُصّوت بها اول ما ٌنطق… لذلك صٌرها االرامٌون اصواتا
بحروف تامه. وال توجد اصوات صعبة فً اللغة اآلرامٌة التً هً الضاد
والظاء، فهما حرفان صعبا التصوٌت، لذلك لم ٌوجدا فٌها. اما اللغة العربٌة
فانها طورت هذه الحروف فرفضت الحروف الطفولٌة، واخترعت الحروف
الصوتٌة الصعبة. فرفضت البا والفا والكا، واضافت الضاد والظاء. وهذا ٌدل
داللة واضحة على ان اللغة العربٌة استفادت من اللغة االرامٌة. ولو كانت اللغة
اآلرامٌة هً احدث من اللغة العربٌة الستفادت منها فرفضت واضافت. لكن
اللغة اآلرامٌة بقٌت على طفولتها. وما ٌزٌد قناعتنا بطفولٌة اللغة اآلرامٌة، هو
بساطة النحو فٌها، بٌنما نحو اللغة العربٌة معقد. فالكلمة المجردة لها ثالث
حركات فً االخر وهذا غٌر موجود فً االرامٌة. واثباتا وقناعة بحداثة اللغة
العربٌة، ان العرب حٌن اخترعوا التدوٌن لم ٌكونوا قد استقلوا عن الكتابة
اآلرامٌة. فالعدٌد من خطوط الحروف العربٌة قرٌب جدا من خطوط الحروف
اآلرامٌة)السرٌانٌة( مع ان الوسٌط بٌن الخطٌن هو الخط السطرنجٌلً، القرٌب
جدا من الخط الكوفً. ان االلف والباء والدال والطاء والمٌم والشٌن والٌاء
Page 2 of 21
Page 3 of 21
لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي
77
المجلد األول – العدد )77 2007 – )1
الوسطٌة والقاف والالم والعٌن والواو اآلرامٌة قرٌبة جدا برسمها من الحروف
العربٌة الحدٌثة التً بالتاكٌد كانت تطوٌرا للخط السطرنجٌلً عن طرٌق الخط
المسند والكوفً.
ان الذي نراه بٌن اللغتٌن العربٌة والسرٌانٌة ال نجد له مثٌال فً التأثر والتأثٌر
والتالقح واالقتباس. فعلٌه ال ٌمكن ان تكون كال اللغتٌن السرٌانٌة والعربٌة قد
نشأتا بالجوار والمتاخمة. والظاهر من الدراسات األثرٌة واإلنثروبولجٌة أ ّن
العرب واآلرامٌٌن كانوا فً بدء تطورهم الحضاري قبائل مترحلة، ٌنتقلون من
مواطنهم ٌطلبون القوت إذا أمحلت قراهم، فٌحلون على مرابع اذا أمرعت. وان
هذا الترحل من القرى الممحلة الى القرى الممرعة ٌؤكد لنا توحد اللغة، وإال ال
ٌمكن ان ٌكون الغزاة ٌتكلمون لغة مختلفة، فٌفرضون لغتهم على القوم الذٌن
نزلوا بٌنهم او جاوروهم دون ان ٌجلوهم عن قراهم فسكنوها وحدهم. وما
حدثنا التارٌخ باندثار لغة بفعل الغزاة، سواء كانت لغة المغزوٌن او لغة الغزاة
فالغزو المغولً التتري الشرٌر لم ٌدرس العربٌة، عند عرب العراق، وال
درست اللغة العربٌة لغة المغول والتتر، لكن هؤالء ما تعلموا لغة أولئك، وما
تعلم أولئك لغة هؤالء، وكان بٌنهم المترجمون، مثلما حدث فً الزمن القرٌب
منا، حٌنما بسط العثمانٌون سلطتهم على العرب، فلم ٌدرسوا اللغة العربٌة
باعتبارهم مقهورٌن وال درس العرب اللغة التركٌة باعتبار اهلها منتصرٌن.
وهذا ال ٌعنً ان لم تدخل الفاظ من لغة المنتصرٌن الى لغة المقهورٌن او من
لغة المقهورٌن الى لغة المنتصرٌن، لكنها الفاظ معدودات بالعشرات او المئات،
بااللوف مثلما هً بٌن اللغة العربٌة واللغة اآلرامٌة. ٌمكن ان تدخل الفاظ من
لغة اخرى، كأن تدخل لفظة القطن او الكحول وعشرات او مئات غٌرها من
اللغة العربٌة إلى اللغة أو اللغات االوربٌة وذلك الفتقاد ما تدل علٌه اللفظة فً
لغتهم، فاألوربٌون لم ٌعرفوا القطن ولم ٌزرعوه، لذلك نقلوه مع اسمه وكذلك
الكحول، وال ٌمكنهم ان ٌطلقوا علٌه غٌر ذلك االسم. وكذلك دخلت لفظة
الطماطة والبطاطا من اللغات االروبٌة الى العربٌة وال ٌمكن تبدٌلها، الننا لم
نكن نعرف الطماطة وال البطاطا. فاالسماء ال ٌمكن ابتداعها ان لم تكن موجودة
فً البلد الذي اقتنى مدلوالتها، اال اذا بذلت محاوالت تعصبٌة قومٌة متحدٌة،
كأن نبدل لفظة برودكاست(Broadcat) بلفظة إذاعة ورادٌو بمذٌاع، لكن
الٌورانٌوم ٌبقى ٌورانٌوم. وعندما تكون اللفظة تدل على فعل، فانه من غٌر
المعقول ان ال توجد تلك اللفظة فً كل لغة فً العالم، ألن جمٌع االفعال
موجودة لدى جمٌع الشعوب، وٌجب ان توجد فً جمبع اللغات. لكن اذا
Page 3 of 21
1 of 21
Displaying h- 97- 77 سلمان.pdf.
لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي
77
المجلد األول – العدد )77 2007 – )1
لغة عربٌة آرامٌة أم آرامٌة عربٌة
سلمان التكرٌتً
هذا بحث طرٌف ن لم اكن قادرا على اثبات تحقٌق عربٌة اللغة
اآلرامٌة، او آرامٌة اللغة العربٌة، فانً اكون قد اثرت موضوعا مثٌرا
واستفزازٌا اٌضا جدٌرا بالتامل والتفكٌر والتحقٌق. والغرض من ذلك هو
الوصول الى ركائز العالقات بٌن التكوٌنات الحضارٌة فً المنطقة العربٌة من
ناحٌة وما تلقً من اضواء على العالم أٌضا. وانً ان لم اصل الى الهدف الذي
اقترحه فً العنوان، فال شك اكون قد اثرت وحفزت القرائح لدرس هذا
الموضوع. وغاٌتً االصٌلة فً توخً النقاش، هو اغناء الفكرة، ألستفٌد من
خبرة كل من ٌدلً برأٌه الحصٌف.
عربٌة آرامٌة أم آرامٌة عربٌة
المقدمة
ٌبدو لً كأن السرٌان ال ٌودون ان ٌجعلوا اللغة العربٌة اصال للغة
اآلرامٌة)السرٌانٌة(، او ان ٌجعلوا اللغة اآلرامٌة)السرٌانٌة( اصال للغة
العربٌة، وذلك خوف ان ٌصبح السرٌان عربا، فٌتنكروا للغة اآلرامٌة، او ان
العرب ال ٌودون ان ٌجعلوا اللغة العربٌة اصال للغة اآلرامٌة، او ان اللغة
اآلرامٌة هً اصل اللغة العربٌة أنفة من العرب ان ٌكونوا سرٌانا، او ٌكونوا
آرامٌٌن. ولهذا السبب لم ٌستمر البحث طوٌال وال قصٌرا فً هذا االمر حتى
ضاعت الدالئل، وعبث الدهر بالوثائق. وبذلك استحال تثبٌت الراي الدقٌق
الصائب باصل هاتٌن اللغتٌن وفرح الطرفان بذلك، هؤالء من الخوف واولئك
من االنفة. والذي اقوله انا هو ان اللغة العربٌة واآلرامٌة)السرٌانٌة( أما ان
تكونا من اصل واحد، فتفرقتا بتفرق الجماعات وابتعدتا عن بعضهما نسبٌا،
واما ان تكون احداهما بنت االخرى، ولدت من بطنها، وترعرعت ونشأت
واشتد عودها واستقلت بذاتها.
ان وجود تشابه كبٌر وجذري لٌس بٌن العدٌد من االلفاظ وال المئات،
انما االلوف مع مشتقاتها، سواء كانت أسماء او افعاال، ال ٌدل وال ٌثبت حدوثه
بالمتاخمة والتجاور وإال لدخلت مئات او الوف االلفاظ من الحبشٌة الى العربٌة
Page 1 of 21
Page 2 of 21
لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي
77
77 المجلد األول – العدد )2007 – )1
ومثلها من العربٌة الى الحبشٌة. وتوجد فعال كلمات عربٌة فً الحبشٌة وكلمات
حبشٌة فً اللغة العربٌة، ولكن لٌس باالالف، كما توجد كلمات عربٌة فً
الفارسٌة وكلمات فارسٌة فً العربٌة بحكم المتاخمة والتجاور اٌضا واٌمان
الفرس باالسالم الذي ٌتطلب تعلم القرآن العربً لكن لٌس بااللوف اٌضا ولٌس
بالقواعد النحوٌة. وبالرغم من هٌمنة الفرس لفترة مدٌدة وبالرغم من هٌمنة
الحبشٌة لفترة تقرب منها على الٌمن، اال ان لغتٌهما ما تركتا التاثٌر اللغوي
فً اللغة العربٌة من أي منهما. لكن تأثٌر اللغة العربٌة فً اللغة الفارسٌة
الكبٌر، ما كان اال ٌوم انضوى الفرس تحت راٌة االسالم، واصبح القرآن هو
عماد الدٌن والشرٌعة االسالمٌة. ولفهم الدٌن االسالمً ال بد من فهم القرآن.
وفهم القران ٌتطلب فهم لغة القرآن، التً هً اللغة العربٌة. وهذا ما عطل
تطور اللغة الفارسٌة والتهامها االلفاظ العربٌة وتاثرها بها. فاهمل الفرس
لغتهم الفارسٌة ولم ٌن ّموها انما نحوا واغنوا اللغة العربٌة. النها لغة القران
ولغة اسالمهم. ولوال العصبٌة العنصرٌة والقومٌة الشوفٌنٌة ال نقرضت اللغة
الفارسٌة وسادت اللغة العربٌة فً بالد فارس.
ٔ( بدء ظهور اللغة
ال ٌمكن ان تكون اللغة العربٌة اقدم من اللغة اآلرامٌة، وذلك الن
االرامٌة هً اقرب الى االصوات البدائٌة، فالبا والفا والكا هً الفاظ طفولٌة،
أي ان الطفل ٌُصّوت بها اول ما ٌنطق… لذلك صٌرها االرامٌون اصواتا
بحروف تامه. وال توجد اصوات صعبة فً اللغة اآلرامٌة التً هً الضاد
والظاء، فهما حرفان صعبا التصوٌت، لذلك لم ٌوجدا فٌها. اما اللغة العربٌة
فانها طورت هذه الحروف فرفضت الحروف الطفولٌة، واخترعت الحروف
الصوتٌة الصعبة. فرفضت البا والفا والكا، واضافت الضاد والظاء. وهذا ٌدل
داللة واضحة على ان اللغة العربٌة استفادت من اللغة االرامٌة. ولو كانت اللغة
اآلرامٌة هً احدث من اللغة العربٌة الستفادت منها فرفضت واضافت. لكن
اللغة اآلرامٌة بقٌت على طفولتها. وما ٌزٌد قناعتنا بطفولٌة اللغة اآلرامٌة، هو
بساطة النحو فٌها، بٌنما نحو اللغة العربٌة معقد. فالكلمة المجردة لها ثالث
حركات فً االخر وهذا غٌر موجود فً االرامٌة. واثباتا وقناعة بحداثة اللغة
العربٌة، ان العرب حٌن اخترعوا التدوٌن لم ٌكونوا قد استقلوا عن الكتابة
اآلرامٌة. فالعدٌد من خطوط الحروف العربٌة قرٌب جدا من خطوط الحروف
اآلرامٌة)السرٌانٌة( مع ان الوسٌط بٌن الخطٌن هو الخط السطرنجٌلً، القرٌب
جدا من الخط الكوفً. ان االلف والباء والدال والطاء والمٌم والشٌن والٌاء
Page 2 of 21
Page 3 of 21
لغة عربية آرامية أم آرامية عربية سلمان التكريتي
77
المجلد األول – العدد )77 2007 – )1
الوسطٌة والقاف والالم والعٌن والواو اآلرامٌة قرٌبة جدا برسمها من الحروف
العربٌة الحدٌثة التً بالتاكٌد كانت تطوٌرا للخط السطرنجٌلً عن طرٌق الخط
المسند والكوفً.
ان الذي نراه بٌن اللغتٌن العربٌة والسرٌانٌة ال نجد له مثٌال فً التأثر والتأثٌر
والتالقح واالقتباس. فعلٌه ال ٌمكن ان تكون كال اللغتٌن السرٌانٌة والعربٌة قد
نشأتا بالجوار والمتاخمة. والظاهر من الدراسات األثرٌة واإلنثروبولجٌة أ ّن
العرب واآلرامٌٌن كانوا فً بدء تطورهم الحضاري قبائل مترحلة، ٌنتقلون من
مواطنهم ٌطلبون القوت إذا أمحلت قراهم، فٌحلون على مرابع اذا أمرعت. وان
هذا الترحل من القرى الممحلة الى القرى الممرعة ٌؤكد لنا توحد اللغة، وإال ال
ٌمكن ان ٌكون الغزاة ٌتكلمون لغة مختلفة، فٌفرضون لغتهم على القوم الذٌن
نزلوا بٌنهم او جاوروهم دون ان ٌجلوهم عن قراهم فسكنوها وحدهم. وما
حدثنا التارٌخ باندثار لغة بفعل الغزاة، سواء كانت لغة المغزوٌن او لغة الغزاة
فالغزو المغولً التتري الشرٌر لم ٌدرس العربٌة، عند عرب العراق، وال
درست اللغة العربٌة لغة المغول والتتر، لكن هؤالء ما تعلموا لغة أولئك، وما
تعلم أولئك لغة هؤالء، وكان بٌنهم المترجمون، مثلما حدث فً الزمن القرٌب
منا، حٌنما بسط العثمانٌون سلطتهم على العرب، فلم ٌدرسوا اللغة العربٌة
باعتبارهم مقهورٌن وال درس العرب اللغة التركٌة باعتبار اهلها منتصرٌن.
وهذا ال ٌعنً ان لم تدخل الفاظ من لغة المنتصرٌن الى لغة المقهورٌن او من
لغة المقهورٌن الى لغة المنتصرٌن، لكنها الفاظ معدودات بالعشرات او المئات،
بااللوف مثلما هً بٌن اللغة العربٌة واللغة اآلرامٌة. ٌمكن ان تدخل الفاظ من
لغة اخرى، كأن تدخل لفظة القطن او الكحول وعشرات او مئات غٌرها من
اللغة العربٌة إلى اللغة أو اللغات االوربٌة وذلك الفتقاد ما تدل علٌه اللفظة فً
لغتهم، فاألوربٌون لم ٌعرفوا القطن ولم ٌزرعوه، لذلك نقلوه مع اسمه وكذلك
الكحول، وال ٌمكنهم ان ٌطلقوا علٌه غٌر ذلك االسم. وكذلك دخلت لفظة
الطماطة والبطاطا من اللغات االروبٌة الى العربٌة وال ٌمكن تبدٌلها، الننا لم
نكن نعرف الطماطة وال البطاطا. فاالسماء ال ٌمكن ابتداعها ان لم تكن موجودة
فً البلد الذي اقتنى مدلوالتها، اال اذا بذلت محاوالت تعصبٌة قومٌة متحدٌة،
كأن نبدل لفظة برودكاست(Broadcat) بلفظة إذاعة ورادٌو بمذٌاع، لكن
الٌورانٌوم ٌبقى ٌورانٌوم. وعندما تكون اللفظة تدل على فعل، فانه من غٌر
المعقول ان ال توجد تلك اللفظة فً كل لغة فً العالم، ألن جمٌع االفعال

موجودة لدى جمٌع الشعوب، وٌجب ان توجد فً جمبع اللغات. لكن اذا

Page 3 of 21

1 of 21

Displaying h- 97- 77 سلمان.pdf.